المرصد الآشوري: الموت يغيب وجهاً لبنانياً ومسيحياً مشرقياً بارزاً .. البطريرك مار نصر الله بطرس صفير في ذمة الخلود

pptAB7A.pptm [تم حفظه تلقائيا]ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ انتقال صاحب الغبطة البطريرك الكردينال مار نصرالله بطرس صفير بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة شرفاً إلى الاخدار السماوية عن عمر ناهز الـ 99 عاماً، اليوم الأحد المصادف في 12 أيار/مايو 2019 ، وبذلك يكون الموت قد غيب ووجها لبنانياً مناضلاً، ومسيحياً مشرقياً بارزاً، وعلماً من أعلام الكنيسة الجامعة.

فالراحل الكبير خدم الكنيسة والوطن بكل تفانٍ وإخلاص، وعلى مدى أكثر من سبعة عقود ونيف ككاهن ومطران وبطريرك للكنيسة السريانية المارونية التي شهدت في عهده انفتاحاً وازدهاراً وتنظيماً منقطع النظير، وكما شهد البطريرك صفير خلال تلك الفترة من حياته الكثير من المتغيرات والمراحل الدقيقة والصعبة التي مرت على لبنان، فكان في كل الفترات صوتاً صارخاً في سبيل استقرار واستقلال وسيادة لبنان، مناضلاً بلا هوادة في وجه كل من يحاول تغيير صورة لبنان الحضارية، فكان رجلاً في زمن قلّ فيه الرجال، واستحق بجدارة لقب بطريرك الاستقلال الثاني، ومجد لبنان أعطي له.

هذا وامتاز المثلث الرحمات مار نصرالله بطرس صفير بمواقفه الجريئة على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي، فكان في طليعة الأصوات المنادية بحريات وحقوق الشعوب، فترك بذلك أثراً كبيراً على كل الصعد بأعماله وجهوده وخدماته وتضحياته وبذلك حاز على احترام القاصي والداني لشخصه ومواقفه ، بالإضافة لسعيه الدؤوب لزرع ثقافة التعايش والحوار بين مختلف الأديان والطوائف وصولاً لوطن يتسع للجميع، لا يسود فيه إلا الدستور والقانون، وتكون الكلمة الأولى والأخيرة فيه للشرعية المتمثلة بالبرلمان والحكومة والجيش.

إننا في المرصد الآشوري لحقوق الإنسان، بينما نتقدم بالعزاء الحار من أبناء الكنيسة المارونية في كل انحاء العالم  متمثلة بغبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بشكل خاص، ومن اللبنانيين بمختلف اديانهم وطوائفهم بشكل عام، بوفاة المثلث الرحمات البطريرك الكردينال مار نصرالله بطرس صفير. طالبين من الله أن يرفد الكنيسة في الشرق الأوسط برجال دين على مثال البطريرك صفير قادرين على قيادة الكنيسة بطريقة تمكنها من التصدي للاستحقاقات المصيرية التي تواجهها في لبنان وسائر بلدان الشرق الأوسط، وخصوصاً في هذه المرحلة الصعبة التي تشهد ازمة وجودية تستهدف الحضور والوجود المسيحي التاريخي في المنطقة.

رحم الله البطريرك الكردينال مارنصرالله بطرس صفير، وجعل مسكنه صحبة الأبرار والقديسين  ..  فليكن ذكره مؤبداً

12 أيار/ مايو 2019

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *