تهنئة بمناسبة رأس السنة البابلية الآشورية 6769

ܒܝܒܒܝ

يحتفل الشعب الكلداني السرياني الآشوري في الأول من نيسان بعيده القومي، عيد رأس السنة البابلية الأشورية. فمن بلاد أشور المعروفة “ببلاد مابين النهرين” انطلقت الحضارة الأولى في البشرية، مولدةً فكراً ثقافياً متكاملاً ساعد على بناء الأسس العلمية والدينية لكافة الحضارات. 
والقليل من الشعوب المجاورة للآشوريين الكلدان السريان يعرف عن الأول من نيسان وقيمته التراثية والقومية لدى هذا الشعب، الذي كان السبّاق في ابتكار عدة أشياء لازال العالم ليومنا هذا يستفيد منها. وأما عن سبب الاحتفال بهذا اليوم فيعود إلى انبعاث الطبيعة في نيسان كما تقول المثلوجيا والاساطير القديمة، فأنه في هذا اليوم ينزل سيد الآلهة إلى الأرض، ويتعارك مع الآلهة الشريرة، وينتصر عليها، ومن ثم يتزوج من عشتار آلهة الخصب، فتنبعث الحياة من جديد معلنة بداية الربيع. وقد سمّي هذا العيد عند السومريين بـ”أكيتي – زيغوركو”، وعند الأشوريين بـ”ريش شاتين” أي رأس السنة.

وبمناسبة حلول رأس السنة البابلية الآشورية (الأكيتو) 6769 ، يتقدم مجلس إدارة المرصد الآشوري لحقوق الإنسان من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري بالتبريكات والتهاني في عيدهم القومي، متمنين ان تكون السنة الجديدة سنة خير وسلام وامان واستقرار على احفاد حضارات وشعوب بلاد النهرين في الوطن وبلاد الانتشار.

أكيتو بريخو … اكيتو بريخا
سنة بابلية اشورية جديدة مباركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *