أعياد الميلاد.. الاحتفالات تغيب عن كنائس الحسكة

25348416_1833809826702051_5458807820285556007_n

شبكة جيرون الإعلامية / سامر الأحمد : أحيَت مختلف الطوائف المسيحية في محافظة الحسكة، عدا طائفة الأرمن الأرثوذكس التي تتبع التقويم الشرقي، يوم الإثنين الماضي 25 كانون الأول/ ديسمبر، ذكرى ميلاد السيد المسيح، بغياب شبه تام لطقوس الاحتفال المعتادة، حيث اقتصرت على الصلوات والقداديس في الكنائس.

عزا جميل دياربكرلي، مدير (المرصد الآشوري لحقوق الإنسان)، سببَ هذا البرود في أداء الشعائر الدينية إلى “أن الحرب قد أسدلت ظلالها على مجتمع المسيحيين في الجزيرة، وأثّرت على الأهالي الذين لمّا تبرأ جراحهم بعدُ، من جرّاء الهجمات الإرهابية التي استهدفت مناطقهم في القامشلي، في شهر الميلاد قبل عامين، كما أسهم الوضع الاقتصادي المتردّي الذي يعيشه أهالي الجزيرة في الحدّ من مظاهر العيد المعتادة”.

أضاف دياربكرلي لـ (جيرون): “منذ عدة سنوات، يجري تفريغ مناطق الجزيرة من الوجود المسيحي، وتعاني معظم بيوت المسيحيين في الجزيرة من هجرة أبنائها، لذلك أضحت الأعياد بلا طعم أو لون، واقتصرت على الصلوات في الكنائس، لكي يعمّ السلام في ربوع البلاد”.

تضمّ محافظة الحسكة عشرات الكنائس والأديرة لعددٍ من الطوائف المسيحية، حيث تضم مدينة القامشلي وريفها 13 كنيسة، تتبع لطوائف (السريان الأرثوذكس، السريان الكاثوليك، الأرمن الأرثوذكس، الأرمن الكاثوليك، الكلدان والإنجيليين)، وتعدّ كنيسة (ماريعقوب النصيبيني) للسريان الأرثوذكس أقدم كنيسة سريانية هناك، حيث تأسست عام 1927، وكذلك كنيسة (القديسة فبرونيا) في هيمو، ودير القديس (مار آحو) في الدمخية.

أما مدينة الحسكة فتضمّ 8 كنائس لمختلف الطوائف المسيحية، أشهرها كنيسة (مار جرجس) التي تأسست عام 1925، إضافةً إلى عددٍ من كنائس الآشوريين النساطرة، في وادي الخابور بين مدينتي الحسكة وتل تمر. وتعرضت قرى وادي الخابور الآشورية لهجومٍ واسع من قِبل تنظيم (داعش) عام 2014، أدى إلى مقتل واختطاف العشرات، وتدمير هذه القرى فضلًا عن تدمير عددٍ من الكنائس.

تضمّ الدرباسية كنيستين وعامودا كنيستين أيضًا، وتوقفت الصلاة في مجمل كنائسهما، منذ العام 1970، ولكن أُعيد افتتاح كنيسة عامودا للسريان الأرثوذكس، بعد ترميمها قبل عدة أشهر، كما تضمّ القحطانية (القبور البيض) وريفها 14 كنيسة، وتضمّ المالكية (ديريك) سبع كنائس، ما زال معظمها مفتوحًا وتقام فيها الصلوات، بحسب موقع دليل الكنائس السريانية (أولف).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *