مدير العلاقات العامة في المرصد الآشوري : كل من يسعى خلاف احلال السلام في الأراضي المقدسة وحده المسؤول قانونياً واخلاقياً عن كل ما يحصل هناك من الآلام ومآسي

jeurleum

عبرّ مدير العلاقات العامة في المرصد الآشوري لحقوق الانسان سامي حنا عن دعم المرصد الكامل لرسالة اصحاب الغبطة والسيادة رؤساء الكنائس المسيحية في الاراضي المقدسة إلى الرئيس الاميركي دونالد ترامب بخصوص اعلان الاخير القدس / اورشليم عاصمة لدولة إسرائيل، لما تحمله هذه الرسالة من نقاط وافكار عقلانية في حال الاخذ بها ستؤدي إلى إزلة الكراهية والحقد بين الجانبين الفلسطيني ـ الاسرائيلي.

وشدد حنا على أهمية مدينة القدس / اورشليم كمركز روحي وحضاري مقدس لكل الديانات الموجودة في المنطقة اليهود والمسيحية والاسلام، بحيث من الصعب استئثار احدها بالسيطرة على المدينة دون الباقي. وأكد حنا على ضرورة اعتماد القدس مدينة محادية للصراعات في المنطقة، كون القدس مدينة للجميع وليس لدولة او جماعة دون اخرى. مضيفاً ان هذه المدينة هي ملك للجميع. وقد ركزّ مدير العلاقات العامة في المرصد الآشوري ـ وهو مركز يعنى بقضايا المسيحين في الشرق الأوسط ـ على ضرورة متابعة الحوار بين الفلسطيين والاسرائليين بشكل جدي، وبمباركة الدول الكبرى التي في يدها الوصول لحلّ بين الطرفيين، وصولاً لحلّ الدولتيين، واحلال السلام في ارض السلام التي لم تشهد سلاماً حقيقاً منذ عقود طويلة. مضيفاً ان هذا المطلب هو مسؤولية دولية وإقليمية، وكل من يسعى خلاف هذا التوجه هو وحده المسؤول قانونياً واخلاقياً على كل المجازر والاضطهادات والدماء البريئة التي تسفك في الاراضي المقدسة.

8 كانون الأول 2017 AMN –

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *