المرصد الآشوري لحقوق الإنسان يصدر كتيباً بمناسبة الذكرى 68 على إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

a_m_2016

بمناسبة الذكرى الثامنة والستون على أطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أصدر المرصد الآشوري لحقوق الإنسان بالتعاون مع مجلة آشلاي نصيبا Ashlay Nissaba كتيب يحوي على نص الإعلان العالمي الصادر في 10 كانون الأول / ديسمبر 1948 ، مترجماً للغة السريانية وباللهجتين الشرقية والغربية. وقد تصدر الكتيب بمقدمة للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان جاء فيها :

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هو الوثيقة الدولية الأهم عالميا فيما يتعلق بحقوق الإنسان، وقد اعتمدته الأمم المتحدة بالإجماع، في 10 ديسمبر/ كانون الأول 1948. ويحدد الإعلان الحقوق الأساسية لكل شخص في العالم بغضِّ النظر عن نوعه أو لونه أو جنسه أو دينه أو قوميته أو رأيه السياسي أو أي وضع آخر. وينص الإعلان على أن تتعهد الحكومات بتأييد حقوق معينة، ليس فقط بالنسبة لمواطنيها، بل أيضاً بالنسبة لجميع البشر. وبعبارة أخرى، فإن الحدود الوطنية لا تمثِّل عائقاً أمام مساعدة الآخرين على التمتع بحقوقهم. ومنذ العام 1948، أصبح الإعلان العالمي هو المعيار الدولي لحقوق الإنسان. ورغم أن الإعلان لا تنشأ عنه أي التزامات قانونية إلا انه اكتسب ثقل وهيبة القانون، يزاد على ذلك الاعتراف الواسع به من قبل الدول والشعوب في شتي بقاع العالم واعتباره حد ادني لحقوق الإنسان يجب توافره للبشر في كل مكان وتحت أي ظرف.

ومن هذا المنطلق ولكوننا شعب مسلوب الحقوق يسعى لتحصيل حقوقه القومية من خلال النضال الحقوقي، رغبنا في المرصد الآشوري لحقوق الإنسان وبالتعاون مع مجلة اشلاي نصيبا للدراسات السريانية بنشر هذا الإعلان العالمي باللغة السريانية (اللهجتين الغربية والشرقية)، لما له من أهمية كبيرة في حياتنا الشخصية والقومية والوطنية. 7 كانون الأول / ديسمبر 2016

رأي واحد حول “المرصد الآشوري لحقوق الإنسان يصدر كتيباً بمناسبة الذكرى 68 على إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

  1. امام الاضطهاد و التهجير القسري الذي يذهب ضحيته مسيحيي الشرق الأوسط،اناشد كافة النساء و الرجال ذوي النيات الحسنة الى التحرك عاجلا من اجل إنقاذ مسيحيي المشرق و إنقاذ تراثهم الغني.

    و أخيرا،أؤكد على ضرورة استمرار العيش المشترك بين المسيحيين و المسلمين و سائر مكونات الشرق الاخرى في ظل الإعلان العالمي
    لحقوق الانسان و القانون الدولي.

    سيمو (أمازيغي مغربي و مؤيد للعلمانية).

    (Simo (Moroccan Berber & secularist

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *