المرصد الآشوري : ناشط مسيحي سوري آخر يموت تحت التعذيب في سجون النظام

المرصد الآشوري : ناشط مسيحي سوري آخر يموت تحت التعذيب في سجون النظام

8
تلقى المرصد الآشوري ببالغ الأسف والإستنكار نبأ وفاة الناشط السياسي بسام غيث تحت التعذيب في فرع المنطقة التابع للمخابرات العسكرية في دمشق ، حيث تم إبلاغ ذوي الضحية الأسبوع الماضي بخبر وفاته نتيجة أزمة قلبية وتم تسليمهم هويته الشخصية فقط ولم تفصح السلطات عن مكان دفن جثته لذويه .
وغيث مواطن سوري مسيحي من ريف دمشق متزوج، وناشط في صفوف حزب الشعب الديمقراطي السوري المعارض، اعتقل صباح عيد القيامة في 20 نيسان 2014 ومعه شقيقته من منزله الكائن في مدينة يبرود وبعد عشرة ايام تم الافراج عن شقيقته التي نقلت هواجسها وخوفها على شقيقها، وبعد فترة قصيرة نمي إلى ذويه بأنه اغتيل في ذات الفرع بعد أن تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي، وفي 24 أيلول 2014 تم الاتصال مع ذويه لاستلام أوراقه الشخصية، وتم إخبارهم أنه توفي نتيجة أزمة قلبية، والجدير ذكره أن بسام غيث معتقل سابق من معتقلي سجن صيدنايا اواخر ثمانينيات القرن الماضي.
المرصد الآشوري لحقوق الإنسان وبينما يدين بأشد العبارات السلوك الوحشي لأجهزة المخابرات السورية المتبع مع المعتقلين في السجون السورية، والذي يضرب عرض الحائط كافة المواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي انضمت إليها الحكومة السورية، فإنه يعتبر مايجري في أقبية المخابرات السورية من فظاعات بحق المعتقلين جريمة ضد الإنسانية يتوجب محاسبة وملاحقة كافة المسؤولين عنها .
كما ويجدد المرصد الآشوري دعوته للمجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته كاملة تجاه ما يجري من إنتهاكات جسيمة بحق المعتقلين والمحتجزين في سجون النظام، وفي الوقت ذاته يطالب بإحالة الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية ومحاسبة كافة المتورطين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق أبناء الشعب السوري.

1 تشرين الأول 2014