المرصد الآشوري: عامان والدكتور سالم جرجس مروش في قبضة زميله حامي الأقليات

المرصد الآشوري: عامان والدكتور سالم جرجس مروش في قبضة زميله حامي الأقليات

24
تستمر أجهزة الأمن السورية، ومنذ أكثر من عامين، في اعتقال الطبيب الناشط سالم جرجس مروش، الاخصائي في الامراض الداخلية. فقد أفاد مراقبو المرصد أن الدكتور سالم جرجس مروش، والذي تم اعتقاله في عيادته الخاصة بمدينة حماة، من قبل دورية تابعة للمخابرات الجوية بتاريخ 6 آب / اغسطس 2012 ، ثم تم نقله إلى العاصمة دمشق، وهناك تنقل مروش بين فروع الامن، مع العلم انه كان قد اودع لفترة من الزمن بالفرع /٢١٥/، ومنذ اكثر من سنة ونصف فقدت عائلته الاتصال معه، ولا يعرف شيء عن مصيره منذ ذلك الوقت.

والدكتور سالم جرجس مروش(54 عاما)، من مواليد مدينة حمص، متزوج ولديه أطفال، ، وكان يعرف عنه إنسانيته وتواضعه وسعيه الدائم لمساعدة الناس وإغاثة المحتاجين. حيث عمل كطبيب مختص ضمن الفريق الطبي في مشفى الحوراني في مدينة حماة، المعروف بالخدمات الكبيرة التي قدمها هذا المشفى والعاملون فيه، منذ اندلاع الحراك الشعبي في سوريا ربيع عام 2011 .
والجدير بالذكر أن الدكتور مروش كان من الشخصيات التي وقعت على بيان المثقفين السوريين المسيحيين الموجه لأصحاب الغبطة رؤساء الكنائس في سوريا، الصادر بتاريخ 17 أيلول/ سبتمبر 2011، مطالبينهم بموقف يرفض الظلم والقمع والقتل، ويقف إلى جانب خيارات الشعب وينبع من التعاليم المسيحية التي لا تقبل القتل والظلم والتشريد والفساد والتلفيق والتزوير، وجاء ذلك رداً على مواقف رؤساء الطوائف المسيحية في سوريا المؤيد للسلطات السورية ضد الحركة الاحتجاية السلمية المندلعة في البلاد في اذار/مارس 2011.

إن المرصد الآشوري لحقوق الإنسان يدين هذا الاحتجاز والاعتقال التعسفي الذي طال ناشطا وطبيبا سورياً دون مذكرة قضائية، في انتهاك فاضح للعهود والمواثيق الدولية التي وقعت عليها سوريا ومنها اتفاقيات جنيف الأربعة، والتي تنص على توفير الحماية للأشخاص الذين لا يشاركون في الأعمال العدائية (المدنيون، وعمال الصحة، وعمال الإغاثة). ويحمّل مرصدنا الحكومة السورية مسؤولية سلامته الجسدية في حال تعرضه لأي أذى أثناء فترة الاحتجاز، كما ونطالب هذه السلطات بضرورة الكشف عن مصير الدكتورسالم مروش والإفراج الفوري عنه، وعن جميع معتقلي الرأي في سوريا.

كما ويهيب المرصد الآشوري لحقوق الإنسان بالمنظمات الحقوقية الدولية، وعلى وجه الخصوص اللجنة الدولية للصليب والهلال الأحمر، ومنظمة أطباء بلا حدود بالضغط الجدي على الحكومة السورية من أجل تحمل مسؤوليتها الأخلاقية والقانونية بالإفراج عن الدكتور سالم جرجس مروش وكافة المعتقلين من الكوادر الطبية.