الطبيب الآشوري/ المسيحي سمير إبراهيم امام محكمة مكافحة الإرهاب اليوم

الطبيب الآشوري/ المسيحي سمير إبراهيم امام محكمة مكافحة الإرهاب اليوم

11
علم المرصد الآشوري لحقوق الإنسان من مراقبيه في العاصمة السورية دمشق أن الدكتور سمير إبراهيم القيادي في المنظمة الآثورية الديمقراطية سيمّثل للمرة الأولى أمام محكمة الإرهاب، اليوم الثلاثاء 28 تشرين الاول/ أكتوبر2014 . هذا وكان قد اعتقل ابراهيم من قبل فرع امن الدولة يوم الجمعة 25 يوليو 2014 على طريق دمشق ـ بيروت.
ويعتبر الدكتور سمير إبراهيم (60 عاماً)، وهو طبيب مختص في الأنف والأذن والحنجرة، وعضو قيادي في المنظمة الآثورية الديمقراطية، واحداً من الشخصيات البارزة في مدينة القامشلي (شمال شرق سوريا)، وكان قد اسس قبل سنتين مع عدد من الاطباء في مدينة القامشلي العيادة الطبية الآثورية، التي تقدم خدماتها المجانية لكل سكان المدينة بمختلف انتمائتهم. والجدير ذكره أن الدكتور سمير ابراهيم كان قد اعتقل سابقاَ من قبل أجهزة الأمن السورية في 20 أيار 2011 مع اثني عشر قيادياً وكادراً في المنظمة الآثورية الديمقراطية عقب مداهمة مقرها في القامشلي على خلفية مشاركتهم في مظاهرة سلمية.
إننا في المرصد الآشوري لحقوق الإنسان نؤكد على إنّ لكل إنسان الحقّ في المحاكمة العلنيّة العادلة. أمّا أن تتحوّل المحاكم في سوريا إلى اقتصاص عقابي مبني على قراءات شخصية تستهدف مواطنين عُزّل بناءً على اختلاف وجهات النظر السياسية مع النظام الحاكم في البلاد، فإنّ هذا يتجاوز كل الأعراف والقوانين والتشريعات.
لذلك فإننا نطالب الحكومة السورية بإحترام التزاماتها في تنفيذ قرارت الأمم المتحدة بما فيها بنود إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق ومسؤوليات الأفراد والجماعات ومكونات المجتمع من أجل تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها دولياً والمكفولة في المادة رقم 19 من الميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية والتي تعتبر سوريا طرفاً فيه.
كما ندعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، للضغط من أجل إسقاط التهم والإفراج الفوري وغير المشروط عن الدكتور سمير إبراهيم وجميع النشطاء والمعتقلين السياسيين والحقوقيين في سوريا.